etd.uofk.edu

العنوان                         
دور المنظمات الطوعية في التنمية المستدامة في السودان
Title                     
معد الرسالة
عادل محمد الطيب
Author
رقم الإيداع
uofketd-art2003194
URN
الدرجة
Ph.D
Degree
الكلية
Arts
Faculty
القسم
Islamic Studies
Department
المشرف
أم سلمة محمد صالح
Supervisor
المشرف المساعد
Co supervisor
المشرف الخارجى
Ext Supervisor
الممتحن الخارجي
Ext Exam
الممتحن الداخلي الاول
Int Exam 1
الممتحن الداخلي الثاني
Int Exam 2
التاريخ
2005
Date
الكلمات المفتاحية
Keyworde
المستخلص باللغة الإنجليزية
There are Many Voluntary Organizations in the world, which care for the future of the coming generation without detriment to the rights of the existing ones. As such, they endeavor to achieve optimal implementation of the principles of sustainable development through capacity building infrastructural development such as construction of water and electricity networks and building schools, hospitals and mosques. The term sustainable development is a newly introduced term which is frequently used by the media the press in publications and in social and economic studies Authentication of this term is confronted by a strong resistance. However one could say that it is part of the borrowed Arabic language. in the modern age, it has been acknowledged , by the Academy of Arabic language (based in ,Cairo Egypt ). The term my be defined in the following manner (Sustainable development is economic and social development, which provides the needs of present generations without detriment to the abilities of future generations in getting their needs). Sudanese have defined voluntary work as a community spirit , which had prevailed since memorial times and continued to prevail, because it is deeply and inwardly implanted through inherited traditions and religious precept into that community. Organizations working in the field of voluntary work have more than one name. Among these names are: non-governmental organizations, private sector, autonomous sector charitable sector and non-profit sector. This means that workers in the sector of voluntary work need to unify the terms, so that the significance of terms could be clearer and broader. The ministry of humanitarian Affairs, represented by humanitarian aid Commission, is currently embarked on drafting Voluntary work act, so that it may be issued during the year 2005. In response to the aspirations of Voluntary organizations, the new act is expected to be more comprehensive and will, thus, pave the way for the regulations that should allow for the progress of voluntary work in Sudan. While the majority of voluntary organizations concentrate their work on fields of women children and orphans, they are almost absent in other important and vital areas like fighting mendacity, homelessness, mines and care for inmates before and after release. in the coming stage we should focus on the quality of organizations and work towards Sudan. Organizations, which are interested to work in areas of mines, homelessness mendacity and fighting adverse phenomena in the Sudanese community, should encouraged through facilitation of registration and reduction of fees. Successful management remains a major problem for voluntary organizations, because scientific management is not yet well introduced into Arab organizations, compared to foreign organizations, which have made a great progress in this activity. The most successful, executives director is the one who combines knowledge of Islamic sharia, together with knowledge of modern management science, because work in voluntary organizations requires a great deal of prudence, tactfulness and knowledge of the fundamental principles of chartipul work. Coordination is considered the core of management of voluntary organizations and the framework, which should be adopted in partnerships among organization for implementation of the policy of sustainable and integral human development. Partner in the field of voluntary and humanitarian work are required to completely abstain from division and dispute, as it is the only safe way towards establishing and building an encouraging work relation, which should lead to the good of the effected persons and the beneficiaries targeted by the vital services provided by this sector. There is considerable number of organization (more than fifty) working in the field of care for orphans, but they are unable to cover more than 10% of the total number of orphans, which is estimated at nearly 3,000,000 orphans. With a small additional effort, more numbers could be sponsored by the Sudanese community, which is already prepared to do so. This problem of displacement in Sudan is an old, a new and renewable one. Therefore, it is indispensable to urge voluntary organization and Sudanese community to provide aid and assistance to displaced persons. Moreover, donor countries and international organization should be appealed to, assist the Sudan in the situation it is facing.
English Abstract
المستخلص باللغة العربية
توجد في العالم الكثير من المنظمات الطوعية التي تهتم بمستقبل الأجيال القادمة دون أن تضيع حقوق الأجيال الحالية، ولهذا فهي تجتهد في تطبيق مبادئ التنمية المستدامة على أحسن وجه، فهي تطبق برامج بناء القدرات لتحقيق التنمية البشرية كرافد اساسي للوصول للتنمية المستدامة، وتعمل على توصيل شبكات المياه والكهرباء وبناء المدارس والمستشفيات والمساجد كرافد اساسي لتحقيق تنمية البتى التحتية. مصطلح التنمية المستدامة يعتبر جديداً ويستخدم بصورة كبيرة في الإعلام والصحافة والمطبوعات والدراسات الاجتماعية والاقتصادية، وهنالك عنتّ شديدّ لتأصيله، ويمكن القول إن هذا المصطلح مقتبس من كلام العرب، أقره المجمع اللغوي في القاهره (جمهورية مصر العربية)( ) ويمكن تعريفه كالتالي: (التنمية المستدامة هي التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي توفر حاجات الأجيال الحالية دون الإضرار بقدرات أجيال المستقبل في الحصول على حاجاتها). عرف السودانيون العمل الطوعي كروح للمجتمع منذ زمن بعيد وما انفكت تسوده لأنها متأصلة في دواخله ونابعة من موروثاته وتعاليمه الدينية. هنالك أكثر من مسمى لمنظمات العمل الطوعي منها المنظمات غير الحكومية، القطاع المستقل، القطاع الخيري، القطاع غير الربحي. وهذا يدل على أن العاملين في هذا المجال يحتاجون لتوحيد المصطلحات حتى تكون الدلالة كبيرة وواضحة. تعكف وزارة الشؤون الإنسانية متمثلة في مفوضية العون الإنساني حالياً وتحديداً في العام 2005م لاستصدار قانون العمل الطوعي، والذي من المتوقع أن يكون أكثر شمولية لتأسيس لوائح تنطلق بالعمل الطوعي في السودان إلى الأمام، وذلك استجابة لتطلعات المنظمات الطوعية.وقد وجد هذا القانون معارضة شديدة من قبل المهتمين بالعمل الطوعي نسبة لشموله على بعض الفقرات التي تقلل من حركة المنظمات، وتزيد من سيطرة الدولة عليها. أكثر المنظمات الطوعية تركز عملها في مجال المرأة والطفل والأيتام، وتغيب في مجالات حيوية ومهمة مثل، مكافحة التسول والتشرد والألغام والمخدرات والايدز والعناية الحالية واللاحقة بالسجناء والطلقاء، مطلوب في المرحلة القادمة التركيز على نوعية المنظمات مع العمل على زيادة أعدادها بالصورة التي لا تخل بقوانين العمل الطوعي في السودان، ويجب تشجيع المنظمات التي ترغب في العمل في مجالات (الألغام، التشرد، التسول، محاربة الظواهر السالبة في المحتمع السوداني)، وذلك بتسهيل تسجيلها وخفض رسومها. تظل الإدارة الناجحة لمنظمات العمل الطوعي مشكلة أساسية، ذلك لأن هذا العلم لم يؤسس له بالصورة المطلوبة بالنسبة للمنظمات العربية، أما المنظمات الأجنبية فإنها قطعت فيه شوطاً كبيراً، وعموماً فإن الإدارة الناجحة هي التي تواكب ظروف تغيير المصادر الخاصة بالمنظمة وتغيير الأهداف. أنجح المدريرين التنفيذيين للمنظمات هو الذي يجمع ما بين العلم الشرعي والتطبيقي (علم الإدارة الحديثة)، ذلكم لأن العمل في إدارة المنظمات يتطلب قدراً وافراً من الحصافة وحسن التصرف والمعرفة بأصول العمل الخيري. التنسيق هو جوهر الإدارة في المنظمات الطوعية، وهو الإطار الذي يجب أن تعتمده الشراكة بين المنظمات من أجل تنفيذ سياسة التنمية البشرية المتكاملة والمُستدامة. الشركاء في الحقل الطوعي والإنساني مطالبون بأن ينأوا بأنفسهم تماماً عن مظاهر التشرذم والتنازع، وهو السبيل المأمون لتأسيس وبناء علاقة عمل مشجعة تُؤتي أُكُلَهَا خيراً وبركة على سائر المتضررين المستفيدين من الخدمات الحيوية لهذا القطاع. هنالك أعداد مقدرة من المنظمات تفوق الخمسين منظمة تعمل في مجال العناية بالأيتام، ولكنها لا تستطيع تغطية أكثر من 10% من مجموع الأيتام الكلي في السودان والذي قد يصل إلى ثلاثة مليون يتيم تقريباً، وبجهدٍ إضافي يمكن تحريك المجتمع السوداني المتحفز أصلاً لكفالة الأيتام لكفالة أعداد إضافية منهم. مشكلة النزوح في السودان قديمة جديدة متجددة، وأهم أسبابها الحرب والفاقة والعوامل الطبيعية من أمطار وفيضانات وغيرها، ولهذا لابد من حث المنظمات الطوعية والمجتمع السوداني لتقديم العون والمساعدة للنازحين، والإتصال بالدول المانحة والمنظمات العالمية لمساعدة السودان للتصدي لهذه المشكلة الكبيرة.
Arabic Abstract
تاريخ الدرجة
2005
Degyear
عدد الصفحات
0
Num pages
الرابط
Link